فيكتوريا الخوري زوين: 6 أيار هو يوم استعادة الكرامة

فيكتوريا الخوري زوين: 6 أيار هو يوم استعادة الكرامة

أعلنت  فيكتوريا الخوري زوين  مرشحة حزب سبعة عن المقعد الماروني في المتن على لائحة ” كلنا وطني ” ، أن  6 أيار هو يوم استعادة الكرامة و هو يوم القدرة على التغيير.

 

وقالت زوين خلال مشاركتها في لقاء في زكريت في ذكرى الحرب الأهلية أن  مرشحي “كلنا وطني ” لا يستطيعون الظهور إعلاميا بسبب الكلفة العالية التي تطلبها وسائل الإعلام وقالت “فقد أطلقنا 66 مرشحة ومرشحا على مستوى لبنان، أطلقنا 9 لوائح انتخابية، وفقط تلفزيون لبنان قام بتغطية الاحتفال  لكننا نقلنا الحفل مباشر عبر صفحتنا على الفيسبوك وبظرف ساعة فقط تمت مشاركة الفيديو من قبل 1800 شخص هذا يعني أن كل الأموال التي يصرفها مرشحو الاحزاب التقليدية لن تنفع، هذا يعني أنه فقط من خلال ارادتنا نستطيع إحداث التغيير، تذكروا ذلك جيدا، لأن مهمتكم في 6 أيار ليست الإدلاء بصوتكم  فقط، بل ان تكونوا مندوبين، و أن تراقبوا للتاكد من عدم ارتكاب أي تجاوزات أو غش من قبل أحزاب السلطة.”

 

وقالت :  6أيار هو استعادة كرامتنا ، 6 أيار هو أن نقول لأنفسنا ان قرار البقاء في لبنان وعدم الهجرة  ، كان قرارا صحيحا ، 6 أيار هو القدرة على التغيير ، ب 6 أيار هناك فرصة باسترجاع ابسط حقوقنا ، المطلوب من كل شخص أن يقدم من وقته ، مطلوب  مندوبين ومتطوعين.”

 

واحيت زوين ذكرى الحرب الاهلية بتوزيع مع مجموعة من الناشطين رسالة سلام ووردة بيضاء على المواطنين، وجاء في الرسالة: (تنذكر) حتى نتذكر الآلاف من الناس يلي استشهدت والآلاف الي انفقدت بالحرب الأهلية (ما تنعاد) حتى نفهم انو لازم كلنا نتوحد بوجه الظلم وما نخلي حدا يتاجر فينا كرمال تنذكر وما تنعاد كونوا  كلنا وطني.  

 

وأضافت زوين،  ولدت عام 1974، أي بداية الحرب الاهلية، هذا يعني انني عايشت الحرب بكل ما فيها من مآسي ،  وكل شخص موجود في هذه القاعة إما استشهد احد من عائلته خلال الحرب أو هاجر او انفقد . وتابعت زوين ، لم نضح جميعنا لنصل الى ما وصلنا اليه، أنا متأكدة  اننا جميعنا لم نختر البقاء في لبنان وعدم الهجرة للوصول إلى هذه المرحلة السيئة ، المرحلة التي وصلنا لها هي الأسوأ. الهواء الذي نتنفسه مسرطن جراء النفايات المتراكمة ، والمياه التي نشربها ملوثة ، والكهرباء مقطوعة معظم الوقت، نموت على أبواب المستشفيات لأننا لا نتمتع بحق الطبابة، و نتعرض للإفلاس إذا أردنا تعليم أبنائنا في المدارس الخاصة . وأضافت : لم نقدم كل هذه التضحيات حتى نصل إلى هذه المرحلة. السؤال لماذا وصلنا إلى هذه المرحلة السيئة ؟ لماذا وصلنا إلى هذه المرحلة ومازلنا نفكر بإمكانية انتخاب الأشخاص الذين أوصلونا إلى هذه المرحلة ؟ هل وصلنا إلى هذه المرحلة لان من كانوا يحكمون البلاد “فاشلين وفاسدين” ؟ لا أعرف ! ولكن الجواب لا يمكن أن يكون إلا أحد هذين الاحتمالين .

وتابعت زوين : يسألني ابني لماذا لم نتخذ قرار الهجرة ، لماذا تتركون هذا القرار علينا، هذه الكلمة ” دبحتني” لأنني عندما اتخذت وزوجي قرار البقاء في لبنان لم أتخيل يوما أن يلومني ابني الذي يبلغ 16 عاما على هذا القرار. وعندما قررت الترشح لخوض هذه الانتخابات النيابية ، اتخذت عهدا على نفسي أن انظر في عيني ابني وأقول له : ماما انا جربت ” وتابعت، “اذا كل واحد منكم بدو يجرب كرمال ولادو او كرمال اهلو نحن نريدكم ان تضعوا يدكم بيدنا في 6 أيار .

 

واختتمت زوين كلامها بحث  الحضور على المشاركة الفعالة في 6 أيار، وطلبت منهم تسجيل أسمائهم والتطوع كمندوبين يوم 6 أيار .